تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: كلما أحرزت تقدماً في حياتك المهنية، أصبح غالباً طلب المساعدة في تحقيق أهدافك وتحمُّل مسؤولية تحقيقها أمام نفسك أكثر صعوبة. إذا تعرضت لعقبة تحول دون تقدمك في حياتك المهنية، توصي المؤلفة بثلاث استراتيجيات لتكون مسؤولاً أمام نفسك عن تحقيق أهدافك: 1) استعن بشريك يساعدك على تحمل المسؤولية 2) شارك أهدافك مع الآخرين 3) غيِّر بيئتك.
 
تكون مفعماً بالحماس والطاقة في بداية حياتك المهنية، وتطلب المساعدة وتستفيد من حكمة موجهيك ومدرائك للترقي في مسارك المهني. ولكن بمجرد أن تحقق نجاحاً، تصبح خائفاً من الفشل والعودة إلى الوراء. فالوصول إلى القمة مخيف لأنه يجعلك تفكر في كل ما يمكن أن تخسره. وفي هذه المرحلة، لا تنظر إلى طلب المساعدة على أنه تجربة ستتعلم منها، بل دليل على أنك لست مؤهلاً للوظيفة التي تشغلها.
وكلما أصبحت أكثر نجاحاً، خضعت لقدر أقل من المساءلة. لا يعني ذلك أنك لست مسؤولاً أمام أي شخص، بل يعني أن أهدافك بدأت تصبح ذاتية بدرجة أكبر؛ كقيادة الفريق القانوني أو إدارة الشركة أو إدارة أحد الأقسام. لذلك بغض النظر عن النتيجة، قد تقول لنفسك: "حسناً، لقد بذلت قصارى جهدي". وفي الوقت نفسه، يمتلئ جدول مواعيدك بما "أنت مجبر على القيام به" بدلاً مما ينبغي لك القيام به فعلياً. وبذلك تجد نفسك في اجتماعات لا تؤمن بها ولا ترى أن لها قيمة، وتكافح بقوة لإيجاد وقت للمهمات والمشروعات التي ستُحدث تأثيراً فعلياً.
هذا المزيج المكون من انخفاض مستوى المساءلة ووجود قائمة طويلة من المهمات والخوف من الظهور
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022