توحي كلمة الأزمة بشيء يحدث على نحو غير متكرر، بيد أنّ الأزمات في هذه الأيام أصبحت أمراً معتاداً. فالعلامات التجارية التي تظن أنها محصنة إلى حد ما عن الفضائح وجدت نفسها متورطة في حبائل الشكوك والخلافات. وتلك التي اعتادت على مجابهة تحديات العلاقات العامة بشكل منتظم ما تزال تتعرض للمشاكل على حين غرة من قبيل تمرد الزبائن. هذا وتختفي بعض الأزمات
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

1
اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
1 المتابعين
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
musaid Recent comment authors
  شارك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
التنبيه لـ
musaid
عضو
musaid

مقال جيد ولكنه يتحدث فقط عن ازمات محددة ، وقد يعتبرها الكثير انها مشاكل ولابد منها ولا ترتقي الى مستوى الازمات .
احياتي

error: المحتوى محمي !!