تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لا شك أنّ مؤسسات الأعمال تحتاج إلى تنمية استثماراتها، هذا أمر طبيعي، لكن كيف يمكن للمؤسسة أن تحدد الاستثمارات المجدية عن سواها؟ هناك مجموعة من السبل التي تساعد في احتساب العائدات على الاستثمار (ROI)، مثل تحديد صافي القيمة الحالية، أو معدل العائد الداخلي، أو تحليل نقطة التعادل، لكن الأسهل من بين كل هذه الطرق هي تحديد فترة الاسترداد (Payback Method).
تحدثت مع جوي نايت مؤلف كتاب "أدوات هارفارد بزنس ريفيو: العائد على الاستثمار"، والمؤسس الشريك ومالك موقع بزنس ليتراسي (www.business-literacy.com)، ليشرح لي أكثر عن طريقة فترة الاسترداد وبيان كيفية استخدامها لتحديد العائد على الاستثمار.
ماذا نعني بفترة الاسترداد؟
فترة الاسترداد هي الطريقة الأكثر شيوعاً لمعرفة العائد على الاستثمار، وتستخدم لبيان العائد الذي تحصل عليه على استثمارك. لعلك سمعت الناس يسألون: "كم سننتظر حتى نستعيد نقودنا؟"، وهذه الطريقة هي الأسلوب الأمثل للجواب عن هذا السؤال كما يرى نايت، فهي تكشف عن "الوقت المطلوب كي يعيد التدفق النقدي في المشروع المبلغ الأصلي المستثمر".
ويفضّل أن تكون فترة الاستثمار أقصر، و"غني عن القول أنّ هذه الفترة يجب أن تكون أقصر من عمر المشروع، وإلا فلا داع للدخول في هذا الاستثمار". أما إن كانت فترة الاسترداد طويلة، فإنك على الأغلب لست مقدماً على

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022