facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
خلال السنوات القليلة الماضية، أدركت معظم الشركات أن القدرة على جمع وتحليل البيانات التي توفرها أصبحت مصدراً رئيساً للميزة التنافسية. ولهذا إليكم تحليل البيانات لشركة "زد إف".
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

لم تكن شركة "زد إف" (ZF) الألمانية، وهي مورّد سيارات عالمي، استثناء من ذلك. إذ بدأت الشركات الناشئة الرقمية في إنتاج منتجات افتراضية لم تكن شركة "زد إف" تعرف كيفية منافستها، وكان مهندسو الخدمات اللوجستية والعمليات والوظائف الأخرى يرون أن أساليبهم التقليدية لا يمكنها التعامل مع المشكلات المعقدة التي يواجهونها. وبدأ بعض المدراء التنفيذيين للشركة يخشون من مرورهم بما يسمى "لحظة كوداك"، وهي مرحلة الزعزعة القاتلة التي واجهتها شركة كوداك والتي تسببت في تراجعها، ويتم القضاء بين عشية وضحاها على المزايا التي تراكمت على مدار عقود. ومع توقع محللي السيارات حدوث تغييرات كبيرة في إمكانيات التنقل، بدأ المدراء في التفكير في أن الشركة تحتاج إلى مختبر مخصص يركز بالكامل على تحديات البيانات.
نهج تحليل البيانات لشركة "زد إف"
في الوقت الذي كان فيه أحدنا – وهو نيكلاس؛ عالم البيانات الذي يعمل لحساب شركة "زد إف" بدوام جزئي – يدرس للحصول على درجة الدكتوراه من جامعة فرايبورغ، حينها اتخذ الخطوة الأولى واستعان بمستشاريه في الجامعة؛ ديرك نيومان وتوبياس برانت، من أجل مساعدته في إنشاء مختبر للشركة؛

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!