facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
يتملكنا نفس الشعور عندما يكون أحدنا مشغولاً في القيام بعمل جيد، ويبدو له وكأن الآخرين يتقدمون بوتيرة أسرع في حياتهم المهنية. ما الذي يحدث؟اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
الجواب في كثير من الحالات هو أن مساهماتك غير مرئية ولا تحظى بالتقدير. ويتمثل أحد الأسباب المهمة وراء حدوث ذلك في أن الناس ببساطة ليسوا بارعين في تقييم الكفاءة، وهي سمة بالغة الأهمية للنجاح في العمل، وتعتبر وجهات النظر حول الكفاءة على نفس القدر من الأهمية للنجاح ككفاءة حقيقية.
ولكن أليست الإنجازات تتحدث عن نفسها في غالب الأحيان؟ ليست كذلك، حتى لو كانت تنطوي كلها على أرقام. تخيل موظف مبيعات، قد تزداد مبيعاته، ولكن يمكن ألا تعزى تلك الزيادة إلى جهوده نظراً للجودة الفائقة للمنتج أو جهود التسويق التي أتت ثمارها. وإذا انخفضت المبيعات، فقد يكون ذلك بسبب المنافسة المتزايدة.
لذا من الصعب في أحوال كثيرة التمييز بين الدوافع الحقيقية للأداء، بما فيها نسبة الحظ والصعوبة التي تمثلت في أداء تلك الوظيفة. وبسبب ذلك، يميل الناس إلى تقييم الكفاءة بناءً على عوامل أخرى، ما يعني أن عليك القيام بما هو أكثر من تحقيق النتائج لإقناعهم بخبرتك. وإحدى الطرق لفعل ذلك هي إظهار الثقة في قدراتك.
وقد تقصّت دراسة رائدة من عام 1982 هذه العلاقة بين

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!