تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: مع استمرار الجائحة وعمل العديد من الموظفين وفق جداول عمل هجينة، أدرك الباحثون في قسم تحليل بيانات الأشخاص في مايكروسوفت أنهم بحاجة إلى الانتقال من قياس اندماج الموظف إلى قياس ازدهاره. تُعرّف المؤلفتان الازدهار: "أن تكون مفعماً بالنشاط ولديك القدرة على القيام بعمل ذي معنى"، وتشرحان كيف تغيرت طريقة تفكيرهما حول موضوع الازدهار في العمل وما اكتشفتاه بين موظفيهما، وما يمكن لمؤسستك أن تتعلمه من بحوثهما. 
 
ثمة أمر واضح: لا أحد منا هو الشخص نفسه الذي كان عليه قبل عام 2020. لذلك، نظراً إلى تغير موظفينا، يجب أن تتغير أيضاً الطرق التي يمكننا تمكينهم من خلالها.
في مايكروسوفت، حيث نعمل في فريق تحليل بيانات الأشخاص، يعني ذلك التعلم مما يمكن أن تخبرنا به البيانات حول كيفية تطلُّع موظفينا إلى عيش حياة ذات معنى. على وجه التحديد، توصلنا إلى طريقة جديدة لقياس الازدهار في العمل، في كل من العمل وخارجه، الذي يتجاوز حدود الاندماج.
ونشارك في هذه المقالة كيفية وسبب توصلنا إلى هذه الطريقة في القياس، وكيف يمكن أن تستفيد شركتك من تجاربنا.
لماذا يُعد قياس الازدهار هو البوصلة الجديدة؟
أجرينا قبل هذا العام استطلاعاً سنوياً مطولاً لتتبع مستوى اندماج الموظفين. غالباً ما كان يستغرق تحليل النتائج والتخطيط للإجراءات شهوراً. وقد كنا نواجه باستمرار تحديات في صياغة تعريف مشترك للاندماج عبر الشركة. وكثيراً ما كان يتبين بوضوح أن الموظفين يواجهون صعوبات عندما نتعمق في تحليل الردود، على الرغم من أن درجات اندماج الموظفين كانت تشير على ما يبدو إلى أن الأمور تسير على ما يرام. بالنسبة إلينا، كان هذا يدل على

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022