تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
قد يكون الأمر محبطاً لمصالح بعض المستثمرين الغربيين في مجال ريادة الأعمال في أفريقيا، وخصوصاً أولئك الذين لم يجنوا بعد مكافآت يمكنهم التباهي بها. ويصل الأمر إلى حد أن شركة رائدة مثل منصة "جوميا" النيجيرية للبيع عبر الإنترنت (التي يتأمل البعض أن تكون "أمازون أفريقيا") تكافح الآن لإعادة الأرباح إلى شركة "روكيت إنترنت" (Rocket Internet) الألمانية التي تعتبر من أوائل المستثمرين فيها.
ريادة الأعمال في أفريقيا
لماذا هذه النظرة المتشائمة؟ أحد الأسباب التي تقف وراء ذلك، هو أنه في الوقت الذي تزدهر فيه ريادة الأعمال في أفريقيا، نجد أن بعض المشاريع كبيرة بما يكفي للمؤسسات الاستثمارية الغربية، والسبب الآخر هو أن المستثمرين مرضى بحبهم للتكنولوجيا المتقدمة.
قد يتسبب اتباع نهج واقعي لكسب المال بالملل لدى البعض. ففي عام 2014، تطرقنا إلى

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022