facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
من بين أكثر الطرق شيوعاً في حث الناس على الادخار تلك التي تأتي من خلال صاحب العمل. وعلى وجه التحديد، الاقتصاد السلوكي – ذلك الزواج بين الاقتصاد وعلم النفس الذي أضاف مصطلحات مثل (Nudging) "الترغيب" إلى المعجم العامي. فقد وفّر أداة قوية لزيادة المدخرات، في شكل التسجيل دون طلب. إنّ الفكرة بسيطة: يدخر الناس أكثر في حسابات التقاعد عندما يتم إلحاقهم تلقائياً من قبل صاحب العمل لا من خلال تسجيل أنفسهم. لقد تبنى معظم أرباب العمل الأميركيين برامج ادخار افتراضية، لكن الفكرة ما زالت تطرق أبواب البلدان الفقيرة، حيث يكون الادخار أقل شيوعاً. ووفقاً لأرقام البنك الدولي، فإنّ نصف البالغين في بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) من أصحاب الدخل المرتفع

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!