facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يدرك خبراء الاقتصاد السلوكي جيداً أنّ الحاجة للإشباع الفوري للرغبات والمبالغة في التفاؤل يؤديان في الكثير من الأحيان إلى اتخاذ قرارات سيئة، مثل تناول كعكة إضافية أو تأجيل الرياضة الصباحية المزعجة. ويمكن إظهار أثر التحيزات السلوكية من خلال هذا التناقض البسيط: يستفيد الناس كثيراً من خدمات الرعاية الصحية لكنهم لا يهتمون بالوقاية كما يجب، في حين يقع على عاتق شركات التأمين أو دافعي الضرائب تسديد التكاليف الناجمة عن ذلك. وينطبق الأمر نفسه على العديد من خدمات التأمين، حيث غالباً ما تفوق الفوائد المباشرة للخيارات السيئة تلك التكلفة الناجمة عن التعامل مع نتائج هذه الخيارات، مثل القيادة المتهورة أو عدم وجود بنية تحتية مضادة للفيضانات في المجتمعات المعرضة لها بصورة كبيرة.انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..
من بين جميع القطاعات، يتمتع قطاع التأمينات بفرصة فريدة لمواءمة أهدافه التجارية مع السلوكيات الوقائية. يمكن لكل من شركات التأمين ومؤسسات الخدمات العامة أن تحول أفضل السلوكيات الفردية إلى أرباح مالية، وذلك باعتبارها ممارسات أكثر صحة وأمناً، وأن تخفض تكاليف المطالبة بالتعويضات، وأن تحسّن "مجموعات المخاطر" (أحد

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!