تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

5 طرق لتحسين مهارة الاستماع لديك

برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: تعلمنا بالفعل أنه يجب علينا السماح للآخرين بالتحدث دون أن نقاطعهم؛ لكن التناوب في الكلام لا يعني حقاً الإصغاء. كما أن نوايانا الحسنة في مقاطعة أحاديث الآخرين دون قصد بهدف تقديم المشورة أو قول دعابة بسيطة أو إبداء التعاطف أو منح الأولوية لتحقيق الكفاءة في المحادثة أو إقحام أنفسنا في قصة المتحدث تزعزع التواصل البشري الذي نحاول خلقه. من جهة أخرى، عندما نعي تماماً الوقت الذي يجب علينا التخلي فيه عن أنماطنا المعتادة في الاستماع ونطبّق أنماطاً بديلة ونستجيب بوعي سنخلق تفاعلات هادفة وأكثر فعالية.
 
يعرف المدير الجيد أن الإصغاء إلى الآخرين هو أمر مهم حقاً، لكن قلة هم الناس الذين يعرفون كيفية الإصغاء بعناية. وقد تأتي الأساليب الشائعة، مثل "الاستماع النشط" بنتائج عكسية حتى. وقد لا يكون مجرد تخصيص وقت للإصغاء إلى المتحدث، أو إعادة ترديد ما قاله مفيداً في فهم مشكلته تماماً.
تأمّل هذه المحادثات الثلاث الشائعة:
الموظف: "ينتابني القلق حيال العرض التقديمي الذي سألقيه خلال اجتماع مجلس الإدارة".
المشرف: "لا تقلق، أنا واثق من قدرتك على تحقيق النجاح. قضيت سنوات في التدرب على التخفيف من حدة توتري عند إلقاء العروض التقديمية".
الزميل س: "أحتاج بشدة إلى إجازة".
الزميل ص: "أنصحك بالذهاب إلى المنتجع الريفي في الجبال. لقد عدت للتو من هناك وكانت أفضل عطلة قضيتها منذ سنوات. سأرسل لك التفاصيل".
المريض: "أنا خائف من العملية الجراحية".
الطبيب المعالج: "لقد أجرى الطبيب الجرّاح المئات من هذه العملية، ومعدل المضاعفات بعدها منخفض جداً".
لا يمكننا وصف الردود الحسنة النية

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022