facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
فريق هارفارد بزنس ريفيو/أونسبلاش/ساينس فوتو لايبراري/غيتي إميدجيز
ملخص: لقد مررنا جميعنا بهذا الموقف، إذ يشرع بضعة أشخاص في التحدث في الوقت ذاته، وفجأة تجد نفسك غير قادر على سماع ما يقال. الحقيقة أن جودة الصوت في مكالمات الفيديو سيئة للغاية على وجه العموم، حتى إنها تجعل المستخدمين يشعرون بالارتباك والتعب والإحباط بعد يوم طويل من إجراء المكالمات. لكن ينبغي ألا تسير الأمور على هذا النحو ويجب تحسين جودة الصوت في محادثات الفيديو. فقد توصلت قطاعات أخرى، مثل قطاع ألعاب الفيديو، إلى طرق لإنشاء تجارب صوتية غنية وديناميكية، مصحوبة بضوضاء محيطة ذات وقع طبيعي وغُرَف صوتية معقدة تتيح للمستخدمين معرفة ما إذا كان هناك شيء ما يأتي من جانبهم أو أمامهم أو خلفهم، وبالتالي يستطيع المستخدمون الاستمرار لساعات دون كلل أو ملل، بل ويودون قضاء المزيد من الوقت هناك. فكيف يفعلون هذا؟ من خلال إعطاء الأولوية للصوت متعدد القنوات والمدمج بطرق فنية متقنة. ويجب أن يستلهم مهندسو محادثات الفيديو تجارب هذه القطاعات، وأن يستفيدوا من التكنولوجيا المتاحة، مثل تكنولوجيا "دولبي فويس" (Dolby Voice)، التي يمكن أن تسهم في خلق تفاعل يمنح المستخدمين شعوراً بأنهم يعيشون أجواءً طبيعية، ويقدّم لهم تجربة أكثر ثراءً ويسراً، ويجعلهم يشعرون وكأنهم يلتقون وجهاً لوجه.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!