تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يعيش العديد من رواد الأعمال اليوم وفق الشعار الشهير لمؤسس "فيسبوك" مارك زوكربيرغ: "تحرك سريعاً واكسر الأشياء". وكان زوكربيرغ قد استهدف من الشعار دعم عمليات التصميم والإدارة الداخليين، فالشعار يجسد بطريقة مناسبة كيفية نظر رواد الأعمال إلى الزعزعة: فالمزيد دائماً ما يكون أفضل. لقد سارعنا إلى وضع منتجاتنا في أيدي المستهلكين بأسرع ما يمكن، من دون اعتبار لجدارة أنظمة الحوكمة غير المتصلة بالإنترنت ومنطقها. وهذا أمر تتراجع بسرعة القدرة على الدفاع عنه.
لقد عبرت الرسالة التي وجهها لاري فينك في العام 2018 إلى الرؤساء التنفيذيين عن الحاجة إلى نموذج جديد لمساءلة كل أنواع الأطراف المعنية للشركات. وفي قطاع التكنولوجيا، يجب على أصحاب رأس المال الاستثماري أن يؤدوا دوراً في دفع هذا التغيير. فتكنولوجيات الغد – علم الجينوم والبلوك تشين والطائرات من دون طيار والواقع المعزز والطباعة الثلاثية الأبعاد – ستؤثر في الحياة إلى حد سيفوق تكنولوجيات السنوات العشر الماضية. وفي الوقت نفسه، سيستمر الجمهور في الشعور بالضجر من الانتهاكات المتصورة من جانب شركات التكنولوجيا، وسيفضل الشركات التي تعالج المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.
باختصار، لقد انتهى عصر "تحرك سريعاً واكسر الأشياء". ويجب أن نستبدل بـ "منتجات الحد الأدنى القابلة للحياة" "منتجات الحد الأدنى الفاضلة" – أي عروض جديدة لاختبار الأثر على الأطراف المعنية وبناء ضوابط في مواجهة الأضرار
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022