تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
مع ترشيح الرئيس الأميركي دونالد ترامب للقاضي بريت كافانو لسد الفراغ الذي نتج عن تقاعد القاضي أنتوني كيندي نهاية عام 2018، حظي ترامب بميزة ترشيح قاضٍ ثان للمحكمة العليا في فترته الرئاسية الأولى. ولكنها قد تصبح فرصة نادرة في الفترات الرئاسية القادمة، نظراً لأن القضاة يعيشون فترة أطول، مثل بقية السكان. 
والحقيقة أن الأشخاص الذين يصلون إلى مرحلة متقدمة من العمر يتوقع لهم أن يعيشوا لما بعد سن الثمانين، أي أن متوسط مدة منصب القاضي بالمحكمة العليا ستكون أطول.
ونتيجة لذلك، سيكون عدد القضاة الذين سيتم تعيينهم في المحكمة العليا خلال المئة عام القادمة أقل بكثير ممن تم تعيينهم في القرن الأخير. فالقاضي نيل غورستش الذي عينه ترامب في سن صغير نسبياً وهو 49 عاماً، يُتصور أنه قد يمكث في المحكمة خلال تسع فترات رئاسية قادمة، باعتبار أنه يمكن أن يعيش لمدة 36 عاماً آخرين، بحسب تحليلنا الاكتواري.
ولا يتعلق الأمر بالقاضي جروستش فقط، فمن المحتمل أن يرتفع متوسط فترة ولاية القضاة إلى 35 عاماً على منصة القضاء خلال القرن القادم، مقارنة بـ 17 عاماً

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022