facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
طوال عدّة سنوات من العمل جمعت بين جين يونغ ومديرتها، لم تضطر خلالها فعلياً إلى التفاوض معها أبداً. فقد كانت وبكلّ ببساطة تقول نعم حتى لو قاد الأمر إلى حالة من الاضطراب المؤقت كما كان يحصل غالباً. كما كانت تخصّص عدداً لا يحصى من الساعات لإنجاز كلّ طلب ومهمّة تلقى على عاتقها، حيث كانت تؤدّيها بإتقان كبير وعلى أكمل وجه، بغضّ النظر عن التضحيات المطلوبة.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
وبعد أن حضرت جين يونغ ورشة عمل كنت أحاضر فيها حول "فلسفة الجوهريّة" أي السعي المنضبط في الحياة وراء تحقيق الأقل، قرّرتْ صياغة عقد اجتماعي يهدف إلى رسم بعض الحدود في العمل. وبالتحديد، بيّن هذا العقد كيف يمكنها أن تزيد إنتاجيتها في العمل وأن تحصل في الوقت ذاته على إجازة من العمل لمدّة خمسة أيام تحضيراً لحفل زفافها القادم. وقد وافقت مديرتها على الشروط التي عرضتها، كما فوجئت وشعرت بالسعادة عندما حدّدت جين يونغ عدداً معيّناً من الأيام لتركّز خلالها على إتمام مهامها المعتادة قبل المهلة الزمنية المطلوبة. فهذا الأمر منح الفرصة لجين يونغ لتنهمك خلال عدد من الأيام بالتحضير لحفل زفافها دون أن يقطعها أو يعكّر صفوها أي عمل آخر، والأهم من ذلك هو أن المديرة وافقت على هذه الإجازة.
لكن وفي خضمّ تخطيطها للعرس، طلبت منها مديرتها تولّي أمر مشروع إضافي قبيل اجتماع قادم لمجلس الإدارة لأن أحد زملائها الآخرين كان

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!