تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بلغ الوعي بالصحة النفسية نقطة انعطاف. إذ إن المغنيين والممثلين والرياضيين أضحوا يصرحون، بصورة متزايدة، بشأن التحديات النفسية التي يواجهونها. فالسبّاح الأميركي مايكل فيليبس تحدّث عن معاناته من الاكتئاب. وأخبرت المغنية ليدي غاغا الصحافة كيف يبدو الأمر عندما تتعايش مع الاضطرابات النفسية اللاحقة للإصابة (PTSD). وأدلى الأمير هاري دوق ساسيكس، نجل الأميرة الراحلة ديانا ويلز، بدلوه أيضاً في هذا الشأن عندما تحدث عن صراعه مع القلق. كما أن الممثل والمصارع دوين جونسون "ذا روك"، قال متحدثاً عن تأقلمه مع الاكتئاب: "أحد أكثر الأمور أهمية التي يمكن أن تدركها عندما تعاني من الاكتئاب هو أنك لست وحدك في هذه المعاناة".
وفي حين تساعد نوعية هذه القصص في القضاء على الوصمة المرتبطة بالأمراض النفسية، إلا أن من المؤسف أنها ليست كافية لجعل الأشخاص يشعرون بالاطمئنان عند التحدث بشأن صحتهم النفسية في مكان العمل. وعلى الرغم من حقيقة أن أكثر من 200 مليون يوم من أيام العمل تضيع سدى سنوياً بسبب أمراض الصحة النفسية (وهو ما يعادل 16.8 مليار دولار من إنتاجية الموظفين)، إلا أن الصحة النفسية تظل موضوعاً من المحرّمات العُرفية. وفي واقع الأمر، فإن 60% من الموظفين لم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!