تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أصبحنا نستوعب نطاق تأثير جائحة "كوفيد-19" بشكل كامل الآن. فالمؤسسات من جميع الأنواع تشعر بالضغط لمحاولتها النجاة في ظل الأزمة الحالية مع التخطيط في الوقت نفسه لمستقبل مختلف جذرياً. ولكن كيف يمكن للمؤسسات مشاركة الخسارة الاقتصادية مع أصحاب المصلحة؟ وكيف ينبغي لها تجديد سلاسل توريدها لتصبح أكثر قدرة على التحمل والتكيف؟ وأيضاً كيف يمكن للمؤسسات تجنب الأخطاء في أوقات الأزمات التي ارتكبتها في الأزمة المالية الأخيرة، سواء كان الأمر يتعلق بتأخير الاستجابة لفترة طويلة للغاية، أو المبالغة في الاستجابة من خلال إجراء اقتطاعات بشكل عميق ما تسبب في عرقلة تعافي المؤسسة، أو إجراء اقتطاعات في الأماكن الخاطئة ببساطة؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

تواجه المؤسسات في مختلف أنحاء العالم تهديداً لم تشهده منذ الحرب العالمية الثانية. كما أن قادتها وأعضاء مجلس إدارتها لديهم مخاوف هائلة لا تؤججها المخاطر التي تهدد بقاء شركاتهم فحسب، ولكن أيضاً المخاطر الصحية التي تواجههم هم وعائلاتهم والعملاء والموظفين.
اقرأ أيضاً:

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!