تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
سؤال من قارئ: عمري 32 عاماً وأعمل لدى شركة كبيرة للطاقة في كندا. أشعر أحياناً أنه من المفترض أن أكون في مرحلة متقدمة أكثر من حياتي المهنية نظراً لسني. أوشك على إتمام 7 أعوام من العمل مع هذه الشركة. بعد انضمامي إليها بفترة وجيزة مررنا بحالة ركود، فخضعت الشركة لعملية إعادة تنظيم للبنية الهيكلية، ونُقلت إلى وظيفة للمبتدئين في مرتبة أدنى، ولم أعلم كيف أتجاوز العقبات المستمرة خلال هذه الأزمة، ولكن حينئذ، كنت أشعر أني محظوظ لامتلاكي وظيفة في حين خسر كثير من الناس وظائفهم. ومنذ ذاك الوقت، عملت مع 5 مشرفين و5 مدراء مختلفين. لم يتغير لقبي الوظيفي لكني تنقلت ما بين فريق الاستثمار وفريق العمليات التشغيلية. في العام المنصرم حصلت على أفضل مراجعة أداء في حياتي المهنية بأسرها، وكنت منسجماً جداً مع مديري الذي كان يناصرني بشدة، لكن تم الاستغناء عنه. وفي بداية عام 2020، ضربت جائحة "كوفيد-19" العالم وكان من الممكن أن نشهد انهياراً اقتصادياً هائلاً، وخاصة في قطاعنا. ومجدداً، أشعر أني محظوظ جداً لامتلاكي وظيفة آمنة، لكن لا أريد أن تتوقف حياتي المهنية هنا، فهدفي هو أن أصل إلى الإدارة.
سؤالي هو:
ما هي أفضل طريقة لتجاوز هذه العقبات المستمرة وكل هذا الغموض؟
يجيب عن هذا السؤال كل من:
دان ماغين: مقدم برنامج "ديير آتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو.
أليسون بيرد: مقدمة برنامج "ديير آتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو.
سكوت غالواي (Scott Galloway): أستاذ في كلية ستيرن

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022