تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

ما مدى تباين الثقافات المؤسسية في شتى أنحاء العالم؟

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
أطلقنا تقييماً عبر الإنترنت بغية إتاحة الفرصة لقراء "هارفارد بزنس ريفيو" لاستكشاف الملامح الثقافية لمؤسساتهم، وذلك استناداً إلى إطار العمل المتكامل للثقافة الذي قدمناه في "دليل القادة إلى الثقافة المؤسسية" (The Leader’s Guide to Corporate Culture)، والذي كتبه زميلانا المساعدان جيرميا لي وجيسي برايس. حيث تلقينا أكثر من 12,800 رد من شتى أرجاء المعمورة في الفترة بين ديسمبر/ كانون الأول من عام 2017 ومايو/ أيار من عام 2019 (يمكنك استكشاف ملامح الثقافة المؤسسية السائدة في شركتك من هنا). وقد منحنا هذا التقييم فرصة لسبر أغوار الثقافات المؤسسية لدى قراء "هارفارد بزنس ريفيو"، المتمثلة في السلوكيات والأعراف المشتركة والسائدة والدائمة والكامنة…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022