تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
أصبح المستثمرون المغامرون مولعين بأسواق المنصات في الآونة الأخيرة. فمعظم الشركات التي يُطلق عليها أحادية القرن -وهي شركات ناشئة تتجاوز قيمتها السوقية مليار دولار- ترتكز على فكرة المنصات؛ بمعنى أنها أسواق تربط المشترين والبائعين وغيرهما بالمنصة التي يستخدمونها. وتعد "أوبر" و"إير بي إن بي" و"وي ورك" و"أمازون" أمثلة على هذه المنصات. وقد تدفعك شعبيتها الحالية إلى الاعتقاد بأنها ابتكار تقني وليد القرن الحادي والعشرين، لكنها ليست كذلك. فأسواق المنصات موجودة منذ قرون. وكما هو الحال مع سائر الأمور، يمكن أن يستفيد مصممو المنصات حالياً من معرفة نبذة عن تاريخ المنصات بشكل عام.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

انتشار المنصات حول العالم
مثل معظم المنظومات الاجتماعية، تحتاج الأسواق إلى الاهتمام والرعاية كي تنمو وتزدهر. وحين يصبح لدور صانع السوق أهمية خاصة في تدشين سوق ما والحفاظ على استمراريتها، نسمي هذه السوق منصة. فالبطاقات الائتمانية وموقع "فيسبوك" وحتى هواتف الآيفون، كلها أسواق تحظى بالرعاية، وكل منها بطريقتها الخاصة تجمع بين فئات متنوعة من الأشخاص لإجراء معاملاتهم: بين حاملي البطاقات الائتمانية وتجار التجزئة، وبين المعلنين على "فيسبوك" والمشتركين على هذه الشبكة الاجتماعية، وبين مصممي نظام التشغيل "آي أو إس" ومستخدمي هواتف "آيفون". والقائمة تطول لتشمل مشغلات ألعاب الفيديو، وشحن الحاويات، والبطاقات الائتمانية، وتوصيل

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!