تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
حوار مع جيريمي كينغ من شركة "بنترست"
عمل جيريمي كينغ في مجال التكنولوجيا قرابة ثلاثة عقود، وأمضى معظم السنوات الخمس عشرة الماضية في مساعدة الشركات على استخدام التجارب والبيانات بغرض الارتقاء بعملية صناعة القرار. ومؤخراً، أجرى كينغ، النائب الأول لرئيس شركة "بنترست لشؤون التكنولوجيا"، حواراً مع مجلة "هارفارد بزنس ريفيو" حول الفوائد المترتبة على المنهج التجريبي ونوعية الثقافة اللازمة لدعمه. وفيما يلي مقتطفات محررة من هذا الحوار:
هارفارد بزنس ريفيو: متى أصبح اختبار "أ/ب" (أ/ب) جزءاً أصيلاً من عملك؟
كينغ: عملت لدى مؤسسة "إيباي" منذ 2001 حتى 2008، وخلال النصف الثاني من فترة عملي هناك، أصبحت منصات التجريب واختبارات "أ/ب" ذات أهمية محورية. وقد ركزت الكثير من التجارب اهتمامها في البداية على محرك البحث الخاص بالشركة. وحين عملتُ لدى "إيباي"، كان هناك 100 مليون سلعة معروضة للبيع عبر الموقع، وكنا نسعى باستمرار إلى تحسين ما يُعرض للمستخدمين عندما يبحثون بعبارات وصيغ مختلفة. لم يكن هدفنا يقتصر على تحسين عملية البحث فقط، بل تعزيز دور المصادفة أيضاً. وبالنسبة لمنصات مثل "إيباي" و"إتسي" و"بنترست"، لا تحتاج إلى أن تكون وظيفة البحث دقيقة للغاية، فأنت تريد أن تشجع المستخدمين على التجول واكتشاف أشياء جديدة. لذلك سوف نُجرب نتائج بحث مختلفة، ونقيس أشياء مثل المعاملات ومعدلات النقر ووقت الاستكشاف للوصول إلى أفضل مزيج منها.
هل تحتاج الشركات إلى فرض ثقافة بعينها لكي تتميز في مجال التجريب؟
لكي ينجح

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!