facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يُعتبر الرؤساء التنفيذيون المرآة التي تعكس صورة شركاتهم. وعلى الرغم من أن تأديتهم هذا الدور العام تجعلنا نظنّ أنهم يفكّرون ملياً في تصرفاتهم وأقاولهم، يوجد العديد من الأمثلة على الرؤساء التنفيذيين البارزين للغاية الذين يتصرفون بشكل غريب في الأماكن العامة. على سبيل المثال، ناصر بيتر ثيل، أحد مؤسسي شركة "باي بال"، فكرة الاستثمار في الخلود البشري، وكثيراً ما تحدث إيلون ماسك، أحد مؤسسي شركة "تيسلا" (Tesla) عن تدمير كوكب المريخ بالأسلحة النووية، وحظي بالاهتمام العام الماضي لقيامه بتدخين الماريجوانا في حلقة بودكاست مع الفنان الكوميدي جو روغان.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ويبدو أن العديد من الرؤساء التنفيذيين لا يولون أي اهتمام بإدارة التصورات الخارجية عنهم، ولكن كيف تؤثر هذه التصورات على قيمة شركاتهم؟
قادنا هذا السؤال إلى إجراء دراسة قيد النشر في "مجلة أكاديمية الإدارة" (Academy of Management Journal)

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!