تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إذا كُلّفت بمهمة نقل خبر نتيجة الامتحان لأحد الطلاب، فقولك له: "لقد حصلت على درجة جيد، (باعتبارها نتيجة مقبولة)، يعني أنّ الطالب حقق علامة أعلى من متوسط المجموع النهائي للفصل". ونقل الخبر بهذا السياق سيترك أثراً إيجابياً عند متلقي الخبر. أما إذا قلت له: "لقد حصلت على نتيجة جيد (باعتبارها نتيجة منخفضة)، ما يعني أنّ معدلك هذا العام سينخفض بشكل ملحوظ". سيترك هذا الأمر عند الطالب أثراّ سلبياً واضحاً. وعلى الرغم من أنّ الجملتين متطابقتين بالمعنى، إلا أنّ كلاً منهما ستحفز مشاعر مختلفة، وردود فعل مختلفة، وبالتأكيد قرارات مختلفة. في علم اقتصاديات السلوك، هذا ما يسمى بتأثير التأطير. وتأثير التأطير (The Framing Effect) هو أحد الانحيازات الإدراكية العديدة التي قام بدراستها دانيال كانيمان، الفائز بجائزة نوبل في الاقتصاد، وخبير الاقتصاد ريتشارد ثالر.
وبيّن الخبيران أنّ الناس يتفاعلون مع الحقائق بشكل مختلف بحسب كيفية نقل الحقيقة، حيث أنّ الجمل التي تحمل معان متشابهة، تُحفّز مشاعر وردود فعل مختلفة على حسب طريقة تقديمها. وجميع الناس في النظام الاقتصادي مُعرضون للوقوع تحت تأثير التأطير، ما يؤثر بشكل كبير على اتخاذ القرارات وعلى العالم الذي نعيش فيه.
كيف نقوم بالتأطير؟
في كتابه "التفكير، بسرعة وببطء" (Thinking, Fast and Slow) استخدم كانِمان المثال البسيط التالي: إيطاليا وفرنسا تنافستا في نهائي كأس العالم 2006، وللجملتين التاليتين نفس المعنى

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!