تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
أجرى سيدهانت موكيرجي (Siddhanth Mookerjee) وزملاؤه في جامعة بريتيش كولومبيا (University of British Columbia) سلسلة من الدراسات التي تهدف إلى استكشاف أثر إطلاق صفة "بشعة" على المنتوجات الزراعية الطازجة ذات الأشكال غير المألوفة بصرياً. وقد توصّلوا إلى أنه على الرغم من تردد المدراء ومالكي المتاجر في استعمال تلك اللغة، إلا أنها قادت إلى عمليات شراء إضافية من الزبائن مقارنة بالحالات الأخرى التي استُعمِلَت فيها عبارات تلطيفية من قبيل "غير مثالية"، أو مُنِحت فيها حسومات كبيرة على الأسعار ببساطة دون تقديم سبب معلن لذلك. الخلاصة هي:
سيّد موكيرجي، دافع عن بحثك العلمي
موكيرجي: تُلقي متاجر التجزئة في الولايات المتحدة الأميركية وحدها كل عام في حاويات القمامة منتوجات زراعية طازجة قابلة للأكل من الفواكه والخضار تزيد قيمتها على 15 مليار دولار، بينما يتخلص المزارعون من ثلث محاصيلهم تقريباً بسبب عيوب جمالية بحتة في هذه المنتوجات. ومن الواضح أن هدر الغذاء هو مشكلة كبيرة، سواء بالنسبة للبيئة أو لأرباح البائعين. لكن الشيء الأقل وضوحاً هو ما الذي بوسعنا فعله لتشجيع المستهلكين على شراء هذه الخضر والفواكه ذات الأشكال غير الجذابة بصرياً. فعلى سبيل المثال، وجدنا أن 96% من المدراء يعتقدون أن أفضل طريقة لتسويقها هي التقليل من شأن مظهرها أو تحويل الأنظار بعيداً عن هذا المظهر. لكن دراساتنا الميدانية وتجاربنا المخبرية التي درست الاستراتيجيات المستعملة في توصيفها توصّلت باستمرار إلى أن المستهلكين كانوا أكثر ميلاً إلى شراء المنتوجات الزراعية غير النموذجية عندما يوضع عليها ملصق يحمل صفة "بشعة".
هارفارد بزنس ريفيو:
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022