تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
هل يتخبط الابتكار في أميركا؟ وماذا عن تباطؤ الابتكار في الولايات المتحدة الأميركية؟ هذا ما تشير إليه البيانات، حيث إن نمو الإنتاجية، التي يعززها الابتكار، في الولايات المتحدة، قد تباطأت وتيرته. كما أن الإنتاجية الكلية لعوامل الإنتاج قد ازدادت بدرجة كبيرة في منتصف القرن العشرين، لكنها بدأت في التباطؤ في السبعينيات منه. ويستمر هذا التباطؤ في النمو حتى الوقت الحالي، مع انخفاض الإنتاجية عما كانت عليه قبل أكثر من مائة عام.
وقد حدث هذا التباطؤ على الرغم من زيادة الاستثمار في البحث العلمي. وتشير البيانات الصادرة من المؤسسة الوطنية للعلوم (NSF) إلى أن استثمار الولايات المتحدة في العلوم قد زاد بشكل مطرد بين عامَي 1970 و2010، مقاساً بالمبالغ التي تُنفق (والتي ارتفعت بأكثر من خمسة أضعاف)، وبعدد حمَلة درجة الدكتوراه الذين جرى تدريبهم (الذي ازداد بضعفين)، وبالمقالات العلمية المنشورة. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: لماذا يعتبر نمو الإنتاجية طفيفاً في مجال العلوم بالولايات المتحدة؟
يتمثل أحد التفسيرات لذلك في أن العلوم في الوقت الحالي، ببساطة، ليست رائدة مثلما كانت في السابق. لكن البعض يعارض هذا التعليل ويشير إلى أوجه التطور في الفيزياء الكمومية (الحوسبة الكمومية) وفيزياء

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022