فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تطور مفهوم السوق مع التطور التقني، فتحول من مكان محدد إلى منصة إلكترونية تعمل دون قيود مكانية أو زمانية. هناك نوعان من المنصات التي تعمل في مجال التجارة الحقيقية: منصة أحادية الجانب (single-sided platform) يشرف عليها بالدرجة الأولى البائع، مثل أمازون، ونتفليكس، ومنصات خطوط الطيران، وغيرها، فما هي إجابة سؤال كيف تبني منصة ناجحة بطريقة صحيحة؟
وهناك النوع الثاني، وهو المنصة متعددة الجوانب (multi-sided platforms)، حيث تقوم المنصة بدور الوسيط بين البائعين والمشترين، مثل إير بي إن بي (Airbnb)، وإي باي (eBay)، وفري لانسر (Freelancer) ومثيلاتها.
تستهوي فكرة بناء المنصة أي رائد أعمال بسبب كونها قابلة للتوسع بشكل كبير، ولا يوجد فيها مخزون أو محتوى غالباً، فهي مكان يجتمع فيه طرفا السوق (البائع والمشتري)، وصاحب المنصة يأخذ عمولته من التعاملات بين طرفي السوق. ومع ظهور نماذج ناجحة للاقتصاد التشاركي، فإنّ جاذبية المنصات متعددة الجوانب زادت بشكل كبير واستقطبت استثمارات ضخمة. ووفقاً لتقرير بوسطن كونسلتينغ جروب (BCG)، فإنّ استثمارات رأس المال المغامر (أو استثمارات رأس المال الجريء) في مجال الاقتصاد التشاركي فقط (أحد أشكال المنصات متعددة الجوانب) منذ العام 2010 تقدّر بـ23 مليار دولار.
اقرأ أيضاً:
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!