تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
مقاربة ثلاثية المراحل لمواجهة التحديات أثناء محاولة معرفة كيفية بناء مسيرة مهنية أخلاقية في العمل.
نحن ننظر إلى أنفسنا بوصفنا أشخاصاً طيبين. نسعى إلى أن نكون أخلاقيين من أجل معرفة كيفية بناء مسيرة مهنية أخلاقية في العمل بطريقة صحيحة، ونأمل أن نتمكّن خلال لحظات التحوّل من أن نرقى إلى مستوى الحدث، ولكن عندما يتعلق الأمر بموضوع بناء مسيرة مهنية أخلاقية في العمل، فإن حسن النوايا وحده لا يكفي، فقد حددت أبحاث دامت على مدار عقود العمليات الاجتماعية والنفسية والتحيّزات التي تشوش قدرة الناس على إطلاق أحكام أخلاقية وتدفعهم إلى مخالفة قيمهم الذاتية، وفي غالب الأحيان إلى إيجاد مبررات ملتوية لسلوكياتهم بعد وقوع الواقعة.
فكيف بوسعك أن تضمن فعلك للشيء الصحيح في حياتك المهنية يوماً بعد يوم ومن عقد إلى عقد؟
تستدعي الخطوة الأولى الانتقال إلى ذهنية نطلق عليها اسم "التواضع الأخلاقي"، وتقوم على الاعتراف أننا جميعاً معرّضون للانحراف إذا لم نكن يقظين. يدفع التواضع الأخلاقي الناس إلى الاعتراف أن الإغراءات، والتبريرات العقلانية، والأوضاع قد تقود أفضل الناس إلى سوء السلوك، وهو يشجعهم على عدم النظر إلى الأخلاق من زاوية تجنّب السيئ فحسب، وإنما أيضاً من زاوية السعي إلى الخير. وهو يساعدهم على رؤية هذا النوع من تطور الشخصية بوصفه مسعى يمتد على مدار الحياة. أجرينا أبحاثاً تتعلق بالأخلاق في مكان العمل لأكثر من عقد من الزمن، وبناء على النتائج التي توصلنا إليها نقترح على الذين يريدون بناء مسيرات مهنية أخلاقية تبنّي مقاربة ثلاثية المراحل هي: (1) التحضير سلفاً لمواجهة التحديات الأخلاقية، (2) اتخاذ القرارات الجيدة في حينها، (3) التأمّل في النجاحات والإخفاقات الأخلاقية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022