تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
بالنسبة للمرأة العاملة، تعتبر علاقات الصداقة مع زميلاتها في العمل ضرورية جداً للرضا والراحة النفسية في العمل والتقدم المهني. ومع ذلك، لا تتمكن نساء كثيرات من بناء الصداقات لأنهنّ لا يعرفن كيفية التعامل مع نساء من هويات اجتماعية مختلفة، كالعرق والنوع، وفقاً لما سمعناه كثيراً من النساء أثناء بحثنا في علاقات العمل وخلال سنوات عملنا في التدريب، فماذا عن بناء علاقات الصداقة في العمل تحديداً؟
اقرأ أيضاً: هل عليك التستر على أخطاء صديق في العمل؟
لقد وجدنا من خلال الاستبانات والمقابلات، حوادث كثيرة شعرت فيها النساء ذوات البشرة البيضاء أنهن مخولات لتقديم نصائح لزميلاتهن ذوات البشرة السمراء تتعلق بملابسهن وعلاقاتهن الاجتماعية وطريقة كلامهن. ولذلك، من الطبيعي أننا سمعنا مراراً وتكراراً عن معاناة المهنيات ذوات البشرة السمراء في محاولاتهن المرهقة واليائسة "للاندماج" في العمل. قالت إحداهن: "أختار ملابسي للذهاب إلى العمل كل يوم وكأنني سأقابل الرئيس التنفيذي، وأتعامل بلطف وود دائماً مع الجميع، وأبقى مبتسمة لدرجة الشعور بألم في وجنتيّ، فأنا أحرص على ألا يراني الآخرون امرأة ذات بشرة سمراء غاضبة. لذلك أرتمي كل مساء في فراشي مرهقة من كل هذه الجهد".
اقرأ أيضاً:
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022