تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: ساد الاعتقاد لمدة طويلة للغاية أن التواصل في مكان العمل يحدث تلقائياً خلال يوم العمل، سواء من خلال الأحاديث الجانبية بين الزملاء في أروقة المقر أو عند إحضار القهوة، وما إلى ذلك. ونظراً إلى صعوبة توفير لحظات التواصل العفوية هذه في بيئة العمل عن بُعد أو العمل الهجين، يحتاج المدراء إلى اتباع نهج استباقي بقدر أكبر، خاصة أن التواصل مهم للغاية للاحتفاظ بالموظفين. ضع هذا في الاعتبار: إذا لم يكن للموظفين أصدقاء مقربون في العمل، فهناك فرصة واحدة فقط من كل 12 فرصة لاندماجهم في العمل وارتباطهم به. يقدم الكاتب 4 طرق عملية لـ "بناء علاقات أقوى في فريق العمل": 1) ابنِ عادات لتعزيز التواصل في مكان العمل. 2) اجعل طلب الدعم سهلاً. 3) اجعل عملية إعداد الموظفين الجدد أكثر عملية. 4) شجع الموظفين على إعادة شحن طاقتهم.
 
يمكننا أن نطلق على موجة الاستقالة الكبرى "الوحدة الكبرى" أيضاً. ففي أعقاب الجائحة والانتقال الواسع النطاق إلى سياسات العمل المرن من أي مكان، قال 65% من العاملين إنهم يشعرون بأنهم أصبحوا أقل اتصالاً بزملائهم في العمل. تُعد عزلة الموظفين أحد الدوافع الرئيسية
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022