تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
انتشرت برامج ولاء العملاء عبر خدمات السفر والتجزئة والمال ومختلف القطاعات الاقتصادية الأخرى، حيث ترى مذكرة تعداد الإحصاء (Colloquy Loyalty Censu) للعام 2015 أنّ الأسرة الأميركية تشارك وسطياً في 29 برنامج ولاء مختلف. كانت النتيجة متاهة من الأنظمة المعتمدة على النقاط وخيارات الاسترداد والإجراءات المزعجة لاستبدال النقاط ضمن شركاء البرنامج. يمكننا القول عند الحديث عن موضوع البلوك تشين وبرنامج ولاء العملاء أنّ برامج الولاء مستعدة لابتكار مزعزع يجعلها أسهل استخداماً.
البلوك تشين وبرنامج ولاء العملاء
ربما تكون "بلوك تشين" هي بالضبط الحل المطلوب. معروف عن "بلوك تشين" أنها التقنية التي تقف وراء "بيتكوين"، وهي تُمكن من مشاركة سجل حسابات من المعاملات عبر شبكة من المشاركين. عندما تحصل معاملة رقمية (كأن يحدث مثلاً إصدار أو استخدام أو استبدال لنقطة ولاء) تتولد بطاقة توكين (Token) عن خوارزمية وتُلصق بتلك المعاملة. يتم تجميع البطاقات ضمن كتل (مثلاً كل 10 دقائق) وتُوزع عبر الشبكة محدّثة بذلك كل سجلات الحسابات دفعة واحدة. تتم المصادقة على كتل المعاملات الجديدة وربطها بالكتل القديمة بما يخلق سجلاً قوياً وآمناً وقابلاً للتحقق لكل المعاملات دون الحاجة لوسطاء أو لقواعد بيانات مركزية.
اقرأ أيضاً: آفاق استخدام تقنية البلوك تشين في تنظيم السجلات الصحية الإلكترونية
بالنسبة للعملاء الذين يحاولون المواءمة بين طائفة من برامج

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022