facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لطالما كان تحديد المؤسسات الأفضل أداء في أي ميدان محدد يتطلب إجراء دراسات استقصائية أو أبحاث مضنية. أما اليوم، فقد باتت البيانات اللازمة للإجابة عن مثل هذه الأسئلة متوفرة وجاهزة – حيث يتم استخلاص تلك البيانات من قبل شركات "البرمجيات كخدمة" التي تقدم برمجياتها إلى تلك المؤسسات لتسيير أعمالها. وبدأت شركات البرمجيات الرئيسية في توفير ما يسمى "مرايا البيانات" لزبائنها من الشركات والمؤسسات الأخرى، ما يسمح لتلك الشركات والمؤسسات أن تقيس أداءها وتقيّم استراتيجياتها. ولقد كنا قد رأينا سابقاً أنه يمكن استخدام بيانات خارجية من أجل تقييم الشركات من حيث نماذج الأعمال التي تطبقها وما تعنيه تلك النماذج بالنسبة لتقييمات الشركات. وفيما كانت تلك التحليلات والتقييمات حتى الآن تعتمد حصرياً على مصادر بيانات متاحة للعموم، بات مزودو البرمجيات اليوم يمتلكون كميات متراكمة ومتزايدة من البيانات الخاصة حول كل سمة تقريباً من سمات زبائنهم ذات الصلة بالتكنولوجيا والعمليات والأفراد والاستراتيجيات. ولقد حان الوقت لكي يقوم جامعو تلك البيانات في مشاركة ما لديهم من معلومات ورؤى واستنتاجات مع الجهات المولدة لتلك البيانات وصاحبة الحق فيها، وهذا ما بدأت بعض الشركات في القيام به فعلاً.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!