facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لا يوجد لدى المستهلكين أي نقص في تطبيقات الواقع المعزز لمساعدتهم في التسوق هذه الأيام، سواء كانوا بصدد شراء نظارة أو أريكة. إذ بعد النجاح الكبير الذي حققته لعبة بوكيمون غو (Pokémon Go) في عام 2016، تبنّت جحافل من بائعي التجزئة هذه التقنية.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

كانت لعبة البحث عن الكنز المدعومة بالهواتف المحمولة من إنتاج شركة نينتندو (Nintendo) أول استعراض كبير لمزيج الواقع المعزز المبتكر من العالم الواقعي والصور التي تولّدها أجهزة الكمبيوتر. ويوظّف قطاع البيع بالتجزئة الآن الواقع المعزز بهدف بيع سلع متنوعة مثل الأثاث ومستحضرات التجميل ومنتجات تحسين المنزل والأزياء.
ويُثير الواقع المعزز إعجاب المسؤولين التنفيذيين في قدرته على جعل متعة التسوق عبر الإنترنت مماثلة للتسوق بشكل شخصي أو أكثر إمتاعاً منه حتى. على سبيل المثال، يُتيح تطبيق سيفورا (Sephora) هذه التجربة بشكل رائع من خلال السماح للمستهلكين باستخدام كاميرات هواتفهم "لتجربة" المكياج بشكل فعلي. ويعتقد قادة البيع بالتجزئة أيضاً أن الواقع المعزز سيجعل متاجرهم الفعلية أكثر إشراقاً وفرق مبيعاتهم أكثر إنتاجية.
لكن وعد الواقع المعزز لا يجعل منه خيار الاستثمار الكبير لكل بائع تجزئة. إذ يجب على المسؤولين التنفيذيين إجراء مقايضات مؤلمة بين خيارات الاستثمار التي لا تعد ولا تحصى، ولديهم سبب يُبرر شكوكهم في إغراءات الأجهزة الإلكترونية

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!