تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عندما وصل طارق إلى اجتماع لمناقشة المنهج التسويقي الجديد لأحد المنتجات، لم تسرِ المحادثة على نحو جيد مع مدير المنتج. فبعد مضي خمس دقائق على بداية الحوار، قاطعه عماد، مدير المنتج، بأسئلة كان طارق يخطط لتناولها في ما بعد. ومع خروج المناقشة عن مسارها الصحيح، وجد طارق صعوبة في الحفاظ على هدوئه، بينما قام عماد بأكثر من شيء في آن واحد. كان طارق يتطلع إليه بإحباط وهو يرسل خمس رسائل نصية على الأقل أثناء حديثهما. خرج طارق من الاجتماع وهو يشعر بالهوان وبروح معنوية محطمة، وأما عماد فقد شعر بالإنهاك والضيق. فلم يكن لديه الوقت ليقضيه في الاستماع إلى العرض التقديمي الذي لم يتم إعداده بإتقان. ذلك أنّ لديه الكثير من الأعمال الأخرى التي يتحتم عليه إنجازها.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

مررنا جميعاً بتجربة انهيار التواصل مع الآخرين، على غرار ما حدث مع طارق، وربما كنت عندها في موقع طارق أو عماد. ولكن مع انتهاء المحادثة، كان التوتر شديداً للغاية. ولم يسر جدول أعمالك على النحو الذي كنت تصبو إليه. وبذلك انتهى بك الأمر، وعلقت المحادثة بذاكرتك، فأثقلت بشدة على تفكيرك وزادت من التوتر الذي تعانيه من أعباء عملك.
بالنسبة لمن هم على شاكلة طارق وعماد، يتطلب التعافي من انهيار التواصل وقتاً وجهداً أكبر مما يتطلبه تجنب هذا الانهيار في المقام الأول. وتشير دراستنا للأمثلة المأخوذة من الأبحاث ومن عالم الشركات إلى وجود ثلاثة أمور يمكنك القيام بها

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!