تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يُقال إنّ الفشل أمر وارد وشائع في عالم الشركات والمشاريع الناشئة، وأنّ بعض الدراسات التي تناولت أسباب الانسحاب من مشروع ناجح قد وجدت أنّ معدلات الفشل ترتفع أكثر في المشاريع الناشئة التي تقودها رائدات أعمال. ولكن البحوث التي أجريتها مع زملائي دوون دي تين وفيليب سيغر تتحدى الفكرة القائلة بشيوع الفشل عموماً في المشاريع الناشئة كما تخالف الفكرة المتعلقة بارتفاع معدلات الفشل خصوصاً بين رائدات الأعمال.
فعند النظر فيما إذا كانت رائدات الأعمال يتعرضن للإخفاق أكثر من رواد الأعمال، تبين لي ولزملائي أنّ النتيجة المفترضة المتعلقة بالأداء الأضعف للمرأة تعتمد على أدلة بخصوص معدلات أعلى لانسحاب النساء من الأعمال التي يدرنها. وقد افترضت البحوث السابقة أنّ تلك الحالات كانت غير اختيارية، وأنها نتيجة الأداء الضعيف. وهكذا تم الربط تلقائياً بين النجاح في ريادة الأعمال مع قدرة الشركة على الاستمرار والمضي قدماً.
أسباب الانسحاب من مشروع ناجح
هل إنهاء العمل والانسحاب منه يتساوى مع الفشل؟ هنالك وعي متزايد بين الباحثين بأنّ الفشل وإنهاء العمل مفهومان مختلفان مبدئياً، وأنّ القرار المتعلق بالانسحاب من مشروع ما يكون متعلقاً عادة بخيارات وعوامل غير مالية.
اقرأ أيضاً: أسئلة القراء: ماذا أفعل إذا اكتشفت

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022