تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: في كل عام، عندما يتواجه فريقا كرة القدم في أهم مسابقة رياضية في البلاد، يتنافس خبراء التسويق للفوز بسباقهم الخاص، ويستثمرون ملايين الدولارات في الإعلانات التي ستبث في واحدة من أهم ليالي التلفاز. لكن ماذا يتطلب صنع إعلان جذاب يختاره المشاهدون لمشاركته والمساهمة في انتشار الإعلان على نطاق واسع؟
 
من أجل الإجابة عن هذا السؤال، أجرى المؤلف دراسة باستخدام تقنية التعرف الآلي على الوجه من أجل تتبع ردود أفعال الناس عند مشاهدة الإعلانات والتعرف على العواطف التي تترافق مع نسب المشاركة الأعلى. توصلت الدراسة إلى أنه على الرغم من أن بعض العواطف الإيجابية زادت احتمالات أن يشارك المشاهد مقطع الفيديو مع الآخرين، فإن العواطف السلبية مثل الاشمئزاز ارتبطت أيضاً بزيادة احتمالات المشاركة. وفيما يتعلق بجذب المشاهدين، ليست إثارة العواطف هي ما يهم فحسب، بل إثارة العواطف المنشطة التي تدفع المشاهد للقيام بنشاط ما، وهي إيجابية أو سلبية.
وبناء على هذا البحث، يقول المؤلف إنه يجب على خبراء التسويق السعي لتطوير محتوى محسن خصيصاً لإثارة هذه العواطف المنشطة، بالإضافة إلى أن عليهم التفكير مع خبراء التحليل في تطبيق منهجية مماثلة للمنهجية المتبعة في الدراسة من أجل التوصل إلى فهم أفضل للمشاعر التي يثيرها محتوى إعلاناتهم لدى المشاهدين.
هذا العام يشاهد أكثر من 180 مليون مستهلك مباراة نهائي بطولة كرة القدم الأميركية "السوبر بول" على التلفاز، ما يجعلها ليلة مهمة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!