تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تستند التنبؤات حول كيفية انتشار المنتجات عادةً إلى افتراض تشجيع عدد قليل من المتبنين الأوائل لعدد متزايد من الأشخاص الآخرين على البدء في استخدام المنتج. وقد كان هذا الافتراض صحيحاً إلى حد كبير عند طرح تقنيات جديدة. بيد أن الأبحاث التي أجريناها حول الهواتف والسيارات والتطبيقات أظهرت أنه عندما لا يكون المنتج جديداً وإنما نسخة محدّثة أو نسخة بديلة عن منتج موجود بالفعل، وهو ما ندعوه بالابتكارات البديلة، يكون منحنى النمو مختلفاً تماماً، ويلجأ المدراء الذين يُجرون تقديرات حول النمو الأسي إلى الإدلاء بتوقعات غير واقعية.
وتستند الصيغة الأفضل لتقدير النمو المبكّر للابتكارات البديلة على القانون الأسي، بدءاً بتبنٍ سريع في البداية، يتبعه نمو تدريجي مع اتخاذ المستخدمين قرارات تبنٍ فردية. ويولّد هذا النموذج تنبؤات أكثر دقة حول تبني المستخدمين للمنتجات، وهو ما يُسفر عن توقعات أكثر واقعية وفهم أفضل لاحتياجات الموارد.
ونادراً ما تنشأ المنتجات أو التقنيات المبتكرة والجديدة من فراغ، بل إنها حتى تحلّ في كثير من الأحيان محل التقنيات القديمة أو العروض السابقة التي تخدم غرضاً مشابهاً. ويُعتبر تلفزيون "فور كي" (4K TV) أبرز مثالٍ على ذلك، إذ توفر التقنية التي طُرحت مؤخراً دقة أفضل للصور بغرض التمتع بتجربة مشاهدة تلفزيونية محسّنة. ورغم أن هذه التقنية مستحبّة، يمتلك معظم الأفراد بالفعل تلفزيوناً

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022