تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
غالباً ما يصرّح القادة برغبتهم في تمكين فرق مستقلة، ومنح الفريق الاستقلالية الكاملة، وتكريس أوقات موظفي الخطوط الأمامية للابتكار، بيد أنهم يخشون أيضاً من الفوضى التي قد تنشأ نتيجة ذلك. ماذا لو تجاوز الأفراد الحدود ؟ كيف سيتخذ الأفراد القرارات؟ ماذا عن الموارد؟ ومن سيتخذ القرار بشأنها؟ وكيف يمكنك التخفيف من جميع المخاطر؟ من الممكن في الواقع خلق بيئة قائمة على المواءمة والسيطرة، مع منح الموظفين مزيداً من الحرية من خلال وضع بعض حواجز الحماية موضع التنفيذ. إذ من الممكن أن تساعد هذه الحواجز القادة على إحداث تغيير حقيقي.
منح الفريق الاستقلالية
إذا كنت تخشى أن يتجاوز الأفراد الحدود، وألا تتوافق قراراتهم مع الأولويات الاستراتيجية، يمكنك وضع حاجز الحماية التالي: اغرس عقلية استراتيجية.
يمكن للقادة غرس عقلية استراتيجية لمواجهة الخوف من الفوضى. وهو ما يعني وعي كل الموظفين، بمن فيهم الموظفون ذوو المواقع الدنيا في المؤسسة، بنموذج الأعمال والخطط الاستراتيجية، وكيفية إسهام عملهم في دفع المؤسسة إلى الأمام.
اقرأ أيضاً: كيف تضع معايير عمل للفريق التنفيذي وتضمن الالتزام بها؟
وقد تعلمت شركة دبليو إل غور الكثير عن كيفية تزويد أفرادها بعقلية استراتيجية. حيث اعتمدت الشركة في الماضي على القادة ذوي المناصب المتوسطة لنقل المعلومات الاستراتيجية إلى موظفيها. ولكنّ اتّباع هذا النهج غالباً ما أسفر عن إساءة تفسير المعلومات أو الفشل في إبلاغها تماماً. بينما

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!