فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في شهر سبتمبر/أيلول أثناء الإشراف على لجنة للرؤساء التنفيذيين في مؤتمر في العاصمة واشنطن، طرح أحدهم سؤالاً عما إذا كان البيان الأخير لاجتماع المائدة المستديرة للأعمال حول أهداف الشركات قادر على إقناع قادة الشركات بتحسين جودة العمل بالنسبة للموظفين العاملين بالساعة، فقال أعضاء اللجنة إن الرؤساء التنفيذيين يركزون بالفعل على جودة الوظائف في الخطوط الأمامية، أكثر مما يفترضه الناس بكثير.
ولكن بالنظر إلى الحقائق، من الصعب تصديق ذلك. إذ يعمل ثلث الموظفين الأميركيين في وظائف يقل متوسط الأجر فيها عن 15 دولاراً في الساعة (أو 31,200 دولار سنوياً بمعدل عمل 40 ساعة في الأسبوع). ويحصل أكثر من نصف الموظفين في قطاع التجزئة والخدمات الغذائية على إشعار بجدول أعمالهم قبل فترة لا تصل إلى الأسبوع. ومع ذلك، بينت خبرتنا الواسعة مع كبار المسؤولين التنفيذيين أن كثيراً منهم يعتقدون بصدق أنهم يفعلون كل ما بوسعهم لأجل موظفي الخطوط الأمامية، وبالتالي فهم لا يعانون من مشكلة الوظائف السيئة. ولكن ذلك غير صحيح. كيف يمكن أن يكون قادة الشركات الذين يعتمدون على البيانات مضلَلين؟
1. يقارنون موظفيهم بغيرهم من ذوي الأداء الضعيف. يسارع قادة
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!