facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تمثل العلاقة بين التقنية والعمل المحور الرئيسي للنقاشات الأكاديمية وسياسات العمل، والتي تكشف تناقضاً مذهلاً ومقلقاً أيضاً. فمن ناحية، هناك خوف منتشر من أنّ الابتكارات التقنية ستؤدي إلى خسارة الوظائف وارتفاع معدلات التفاوت في الدخل وهو الأمر الأساسي في نقاش "السباق مع الآلات". ومن ناحية أخرى، أدى التباطؤ في الإنتاجية عبر الاقتصادات المختلفة ببعض الاقتصاديين إلى القول إنّ هذه الابتكارات الجديدة ليس لها تأثير على النمو.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ولم يعط هذا النقاش إلا القليل من الاهتمام لما نراه إحدى أهم موجات الابتكار، حيث يمكن لتقنيات تحسين الأداء، والتي تُعد شراكة بين البشر والآلات الذكية، أن تعزز قدرات العمال، ما يؤدي إلى تحسّن كبير في الأداء وزيادة السلامة وزيادة رضا العامل أيضاً. يُعد استخدام النظارات الذكية المعتمدة على تقنية الواقع المعزز واحداً من أفضل الأمثلة على هذا النوع من الشراكة في مجالات مختلفة مثل التصنيع والتخزين وبيئات الخدمة الميدانية التي تمزج معلومات مقاطع الفيديو التي تم إنشاؤها باستخدام الحاسوب أو الرسومات أو النصوص بأمور مادية. على سبيل المثال: وضع تعليمات الإصلاح خطوة بخطوة وهي تتمحور على جزء من الآلة والتي توجه العامل بصرياً أثناء العمل.
وسنثبت لاحقاً، أنه يمكن لأجهزة الواقع المعزز المستخدمة حالياً في

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!