فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/ dindumphoto
سؤال من قارئ: بدأت وظيفتي في مؤسسة غير ربحية منذ تسعة أشهر، ويعمل معظم أعضاء فريقي عن بعد. تقول مديرتي إنّ عليّ أن أكون أفضل في اتباع المبادئ التوجيهية والعمليات. أتفق مع ذلك، وقد تواصلت مع قسم الموارد البشرية عدة مرات، حتى أنني قرأت مبادئهم التوجيهية حول عمليات العمل وتوجيهاته، ولكنها عامة إلى حد كبير. طلبت من مديرتي المزيد من التفاصيل. وهي تقول إنه من الطبيعي بالنسبة لبعض الأشياء أن تكون مخصصة. وأن عليّ أن أتكيّف. وقد سألت كلاً من المدير التنظيمي ومديرتي حول أهداف مشروعي على المدى الطويل. وقال كلاهما إنّ أهدافنا مبهمة لأنها تعتمد على أي المنح متاحة. وأكّدا لي أنّ المشروع يخلق قيمة للمؤسسة، ولكنهما لا يعرفان الجهة التي يدعمها ذلك في المؤسسة، أو ما سيبدو عليه عملي في غضون ستة أشهر مع أنه يوجد تمويل لمواصلته. بدأت أجد وظيفتي محبطة وتخلق شعوراً بالعزلة. وفي أحيان أخرى قالا إنّ عليّ أن أقوم بعمل أفضل في خلق قيمة للمؤسسة. وقد وجدت طريقة يمكن من خلالها أن يحقق تقريري شهرة وتمويلاً لأحد مشاريع زملائي، ولكن يبدو عليهما القلق وأنا غير متأكد من السبب. أتساءل فيما إذا كان ذلك بسبب أنّ عملي في إدارة أخرى. أحياناً أريد البقاء والعمل على هذه التحديات حتى أظهر ما قمت ببنائه أو تحسينه. وفي أحيان أخرى، أريد أن أغادر. وعلى أي حال، أنا في وظيفتي الأخيرة منذ حوالي سنة فقط، ولهذا فسؤالي هو:
هل يتعين عليّ البقاء؟ هل هذا هو ما يعني الوفاء بالالتزامات؟ هل هذا الإحباط هو جزء طبيعي من عمل في منتصف الحياة المهنية أم أنني طموح جداً؟ كيف يتعين أن أجهز نفسي للنمو الوظيفي الذي أطمح إليه؟
يجيب عن هذه الأسئلة:
دان ماغين: مقدم برنامج "ديير آتش
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!