تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
صنفتُ في أيام الكلية بين أفضل عشر نساء في الغطس في الولايات المتحدة. وقد بلغت هذا المستوى ليس بسبب اجتهادي فقط – حيث كنت أتدرب يومياً لفترات تتراوح بين أربع إلى ست ساعات- ولكن بسبب مدربي القاسي للغاية الذي كان يقدم لي دوماً الدعم والنقد اللاذع معاً. وقد شرح لي في بداية علاقتنا الآلية التي سيكون عليها عملنا، فقال: "عندما أتوقف عن الصراخ عليك أن تبدئي في القلق". وقد فهمتُ حينها ما يعنيه: سوف يدفعني بشدة لأنه يؤمن بي.
لا تنفع دوماً استراتيجيات تدريب الرياضيين مع المدراء التنفيذيين الذين يحاولون إدارة الموظفين. ولكن عندما يتعلق الأمر بتوجيه النقد، أعتقد أن هناك بعض أفضل الممارسات التي يمكنهم الاستفادة منها. إذا استُخدم النقد بطريقة صحيحة، بإمكانه المساعدة على تحسين الأداء وتعزيز الثقة والاحترام والدفع نحو تحقيق الأهداف المشتركة. أما إذا استخدم بطريقة خاطئة فقد يكون ساماً للعلاقة.
كيف إذاً تزيد فرص تقبل موظفيك للنقد الذي توجهه إليهم وتجعلهم يرونه مفيداً ونابعاً من حسن نية بالشكل الذي يدفعهم للعمل بمقتضاه كما كنت أفعل مع مدرب الغطس؟ بناءً على تجربتي الرياضية معه وعلى عملي الحالي مدربة تنفيذية، وضعت أربعة مبادئ توجيهية:
أشرِك الشخص في حل محدد. غالباً ما يوجه المدراء النقد بمصطلحات عامة، تاركين المتلقي يخمن العلاج المتوقع.
في المقابل، يتميز المدربون الناجحين بالدقة الشديدة: "عدل رجلك اليسرى" أو "تأكد من رؤيتك لشجرة النخيل قبل أداء حركة الشقلبة" وهم يشجعون الرياضي على حل المشاكل معهم: "ما هو شعورك عند تلك الغطسة؟" أو "ما الذي كان بإمكانك فعله لتستقيم تلك الرجل أكثر أو لتبدأ بذلك الالتواء أبكر؟".
لهذا الأسلوب الفعالية نفسها

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022