facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أينما يمَّمت وجهك في هذا الزمان بدت لك التجارة الحديثة وكأنها صُمِّمت لفصل البشر عن بعضهم البعض. فالهواتف الذكية تحبس انتباهنا داخل العالم الافتراضي، والشراء عبر الإنترنت يتيح لنا التصفح والتسوق دون مفارقة منازلنا، أما ماكينات الصرَّاف الآلي فقد صُمِّمت على ما يبدو لمحو التفاعل البشري بالكلية.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

تُظهر أبحاثي، وأبحاث الآخرين، أنّ الناس عندما يتفكرون في ماهية الإنسان فإنهم يفترضون، كما هو معتاد، وجود اثنتين من القدرات الأساسية: الخبرة الواعية (أي القدرة على الإحساس) والعمل (أي امتلاك الأفكار والمقاصد). ومحور هذا المفهوم هو تفاعل الإنسان مع الإنسان. وبناءً على ذلك، فإنّ الشركات التي تحاول أن تُقصي زبائنها عن بقية البشر تفقد بذلك تكتيكاً بالغ الأهمية، فإعادة تركيز منتجاتهم على الخدمات التي تدور حول قوة التفاعل الإنساني يعطي الفرصة لإيجاد قيمة اجتماعية واقتصادية هائلة.
إنّ للاتصال الإنساني قوة سحرية: فعلى سبيل المثال، تُظهر الأبحاث أنّ إمساك أحد الزوجين بيد الآخر، أو حتى الإمساك بيد أحد الغرباء في بعض الحالات يقلل من حدة المنبهات المؤلمة (مثل الحرارة المفرِطة، والصدمات الكهربية).
إنّ اللمسة الإنسانية أيضاً تُضفي أهمية خاصة على الخبرات والمنتجات، ومن ثَمّ تنمي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!