تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يواجه الاحتفاظ في قطاع الهندسة مشكلة جدية متعلقة بالجنس. فعلى الرغم من الجهود المبذولة في تشجيع المرأة على دراسة الهندسة، نجد أنّ 40% من المهندسات ذوات المهارات العالية يغادرن المجال. لقد أجريت دراسات كثيرة بشأن سبب مغادرة النساء في قطاع الهندسة، ولكننا نريد اليوم أن نفهم بصورة أفضل ما يشجع بعض هؤلاء النساء على البقاء فما هي أفضل الطرق لإبقاء النساء في قطاع الهندسة؟
في العام 2014، أجرينا مقابلات مع 34 مهندسة في شركتين من شركات مجموعة إف تي أس أي (FTSE) (مجموعة مؤشر فاينانشال تايمز للأسهم) المئة في المملكة المتحدة. كانت حينها 10 مهندسات منهنّ في بداية مسيرتهنّ المهنية و19 في منتصفها و5 مهندسات في أواخر مسيرتهنّ المهنية. وكانت نسبة تزيد

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022