تابعنا على لينكد إن

في دراسة أجريت عام 2008، تبين أن أقل من 13٪ من المساهمين في تحرير مقالات موسوعة ويكيبيديا على مستوى العالم هن من النساء. يظهر أن الموسوعة الحرة على الإنترنت التي يستطيع أي شخص المشاركة في تحريرها تُدار في الغالب من قبل الرجال، وقد تأكدت نتائج هذه الدراسة في أخرى لاحقة، في عام 2011، حيث أفادت أن 9% من المساهمين في تحرير المقالات على مستوى العالم هن من النساء؛ أما على مستوى الولايات المتحدة فقد كانت النسبة 15%، بينما لم يكن هناك أية فروق تذكر ما بين الجنسين في معدلات تصفح الموسوعة.

أثارت هذه النتائج نقاشاً واسعاً حول الأسباب التي تُثني النساء عن المساهمة، حيث قال جيمي ويلز، مؤسس مؤسسة ويكيميديا التي تُدير الموقع، أن المنظمة فشلت في تحقيق هدفها المتمثل في زيادة مشاركة المرأة إلى 25% بحلول عام 2015، على الرغم من إطلاق العديد من المبادرات.

لهذا الموضوع أهمية تجارية ومجتمعية لدى ويكيبيديا، فبالرغم من أن الموقع يحتل المركز السابع بين المواقع الأكثر زيارة في العالم بأكثر من 18 مليار مشاهدة كل شهر، إلا أن عدد المحررين للموقع باللغة الإنجليزية قد تقلّص بنسبة كبيرة، وقد يتوقف مستقبل ويكيبيديا على قدرتها على تجنيد المزيد من النصف الآخر من المحررين.

ما سبب تدني مشاركة النساء؟

قرر كلٌ من البروفيسورة جوليا بير من كلية الأعمال في جامعة ستوني بروك، والبروفيسور بنيامين كولير من جامعة كارنجي ميلون في قطر، استكشاف هذه المسألة من وجهة نظر النساء. قام الباحثان بتحليل مجموعة فرعية من البيانات الأصلية للمسح الذي أجري في عام 2008 لمعرفة ما إذا كانت تجربة تحرير المقالات تختلف ما بين النساء والرجال، وما إذا كان هذا يؤثر على مقدار ما يتم تحريره. وجد الباحثان اختلافات واضحة بين الجنسين حيث ذكرت النساء أنهن أقل ثقة في خبراتهن، وأنهن لا يشعرن بالراحة تجاه تحرير أعمال الآخرين (وهي عملية غالباً ما تنطوي على الصراع)، والرد بسلبية على الانتقاد أكثر مما يفعل الرجال، وقد نُشرت نتائج الدراسة في شهر يناير، في دورية (Sex Roles).

شملت عينة الدراسة 1,589 مُساهمين عرضيين (occasional) من الولايات المتحدة (%17 من النساء) الذين أفادوا أنهم قاموا أحياناً بالتحرير وأنهم يرغبون في أن يكونوا أكثر فاعلية. اشتملت الدراسة الأصلية، التي أخذت منها العينة الفرعية، على أكثر من 176,192 مستجيب على مستوى العالم، وأجراها باحثون من كل من مؤسسة ويكيميديا ​​ومن جامعة (UNU-MERIT)، ومن الجدير بالذكر أنه رغم وجود الكثير من التحديدات على مثل هذه الاستطلاعات، مثل التحيّز في الإجابات، فإنها تعتبر من أفضل مصادر البيانات في تقصي مثل هذه المسائل.

فحص الباحثون مقدار اتفاق المشاركين مع العبارات التالية: “لا أعتقد أن لدي ما يكفي من المعرفة أو الخبرة للمساهمة”، “لا أشعر بالراحة تجاه تحرير أعمال الآخرين”، “أخشى ارتكاب الخطأ والتعرض للانتقاد”، و “ليس لدي وقت”، ونظروا كذلك إلى عدد المقالات التي قال المستجيبون أنهم ساهموا في تحريرها، والفئة العمرية، وسنوات التعليم، والحالة الاجتماعية، وعدد الأطفال.

أظهرت النتائج وجود فروق واضحة ما بين الرجال والنساء عندما يتعلق الأمر بالثقة والراحة تجاه ردود الفعل السلبية والنزاع. على سبيل المثال، من المعروف أن النساء يبدين ثقة في النفس أقل درجة من الرجال في مجموعة متنوعة من المهام، على الرغم من أنهن لا يسجلن علامة منخفضة في القدرة والخبرة على أداء نفس المهام. وبينما تشير بعض الدراسات إلى أن النساء يملن لتكوين “قلة الثقة” بالنفس، تجد بعض الدراسات الأخرى أن الرجال أكثر عرضة لتكوين “الثقة المُفرطة” بالنفس، وتشير البحوث أن ردود الفعل النقدية يمكن أن يكون لها تأثير أقوى على تقدير الذات لدى المرأة منها لدى الرجال، على سبيل المثال، يميل معدل الثقة بالنفس لدى المرأة إلى الارتفاع بعد ردود الفعل الإيجابية والانخفاض بعد ردود الفعل السلبية، في حين لا يتغير المعدل كثيراً لدى الرجال في أي من الاتجاهين.

ثم هناك الاختلافات بين الجنسين في أنماط الصراع، حيث أظهر بحث بير السابق، أن النساء عموماً يمِلنَ بشكل أكبر من الرجال نحو تجنب الصراع والنقاش. فذكر بير وكولير في بحثهما، أنه عندما تجد النساء أنفسهن في موقف الصراع، ترتفع لديهن مستويات الإجهاد العاطفي، والقلق، وارتفاع معدل ضربات القلب، والاستجابة المناعية السلبية أكثر مما يحدث عند الرجال. علاوة على ذلك، عندما تُعبّر النساء عن الغضب، فإنهن يتعرضن للعقوبة على ذلك بقدر أكبر من الرجال، وعندما يُبدين الحزم، فإنهن يواجهن بالمزيد من ردود الفعل العنيفة، وأن هناك ميل إلى إطلاق أحكام أشد قسوة على أخطائهن، ولأن المساهمة في ويكيبيديا غالباً ما تنطوي على حذف أو تغيير عمل مُحررٍ آخر، فالصراع لا مفر منه، حيث تُخاض “حروب تحرير المقالات”، على هيئة نقاشات حادة بين المستخدمين، والتحرش، وتصيُّد الأخطاء، التي تتجمع كلها لخلق بيئة معادية غير جاذبة للنساء.

ووجد الباحثان أن انخفاض معدل الثقة بالنفس، والشعور الكبير بالانزعاج، كان له أثر أكبر على “سلوك المُساهمة” من ردود الفعل السلبية على الانتقاد. بالطبع، تتعلق هذه النتائج بالأشخاص الذين قاموا بتحرير المواد في ويكيبيديا، ولا ينبغي أن تعمم بالضرورة إلى الفجوة الواسعة بين المُحررين من كلا الجنسين.

في محاولة من الباحثين لمساعدتنا على الفهم، تقول بير أنه “من الواجب وجود مستوى معيّن من الثقة بالذات للبدء بتحرير المقالات، وهناك معايير مختلفة بين الرجال والنساء في مقدار الخبرة المطلوبة للقيام بذلك. نوصي ويكيبيديا أن تكون أكثر استباقية في إيجاد وتشجيع المساهمين، بدلاً من الاعتماد على القرارات الشخصية حول تمتع الشخص بالخبرة في هذا المجال ووجوب المساهمة، ويقترح الباحثان تطبيق نظام لتقييم الخبرة الحقيقية للمساهمين، وتوفير التغذية الراجعة الإيجابية، والتدريب لرفع نسبة المساهمة من قبل الإناث.

هل يجب أن نهتم لذلك؟

تقول بير: “يُعتبر موضوع الفجوة بين الجنسين مهماً لعدة أسباب، فمن ناحية المحتوى، تتباين اهتمامات وتفضيلات النساء عن الرجال، وقد يقمن بالتركيز على مواضيع مختلفة. فإذا كانت نسبة المُساهمة النسوية قليلة، سيكون هناك الكثير من المواضيع التي قد تحصل على اهتمام أكثر أو أقل مما ينبغي”.

تشير البحوث إلى أن هذا الانحراف يحدث بالفعل، فعندما قام جوزيف ريغيل، وهو أستاذ مساعد في جامعة نورث ومؤلف كتاب (Good Faith Collaboration: The Culture of Wikipedia) وزميله بمقارنة السير الذاتية في كل من ويكيبيديا الإنجليزية وموسوعة بريتانيكا على الإنترنت، وجدا بأن ويكيبيديا تفوق بريتانيكا في تغطية السير الذاتية (بسبب أنها أكبر من ناحية الحجم)، وكذلك من ناحية عدد الرجال للنساء، وتعتبر بريتانيكا أكثر توازناً فيمن تقوم بإهمال تغطيته، بينما وجدت دراسات أخرى تحيزاً في تمثيل العالمات والروائيات على الموقع.

ويقول ريغيل، “ويكيبيديا هي تمثيل للمعرفة، فإذا بحثت في الموقع، لن ترى تمثيل واضح للنساء أو القدوات منهن، وسترى تحيزاً في طريقة ترتيب النتائج ووضع الأولويات، الأمر الذي قد يكون لها تأثير كبير على الناس”.
يُعد تحفيز مزيد من النساء للمساهمة هو السبيل الوحيد للحفاظ على مصالح واهتمامات النساء ودفعها لمقدمة النتائج، وقد بدأت العديد من شركات التقنية بأخذ هذا الأمر على محمل الجد. لا تزال هذه القضية تحتل موقعاً مهماً لدى مؤسسة ويكيميديا. فقد عملت المؤسسة، على مر السنين، على تقليص الفجوة بين الجنسين، وتحويل عملية تحرير المقالات إلى أقل عدوانية، فقامت بتكوين قوة عمل لتقليص الفجوة بين الجنسين بطرق يمكن للمحررين التعبير عن امتنانهم وتقديم التغذية الراجعة في الموقع، وبحيث يعمل الناس معاً بشكل شخصي لتحرير المعلومة edit-a-thons))، وأطلقت مبادرات على غرارTeahouse)) التي قامت بتدريب مُحررين جدد، وحملة (Inspire Campaign) التي قدمت منح إلى 16 مشروع تعمل على تحسين التنوع بين الجنسين وتمثيل النساء على مواقع ويكيميديا.

وبعد قيامها بإدراك وجود التحرش على مواقعها عبر الإنترنت، بذلت المؤسسة جهوداً للتقليل من ذلك، فعلى سبيل المثال، هناك مشروع يركز على استكشاف استخدام أدوات برمجية تقوم بمساعدة المسؤولين على تحديد الصراعات والتوسط لحلها بشكل مبكر، وقامت الحملة الثالثة (Inspire Campaign) التي أطلقت في يونيو (حزيران)، باستهداف التحرش، ووضع برامج الإرشاد وتدريب القادة المتطوعين لإدارة المسائل فور حصولها.

وحسب قول ماغي دينيس، المدير المؤقت لإدارة المشاركة المجتمعية في ويكيميديا، “تعلمنا بأن تطوير التنوع بين الجنسين هي قضية معقدة، وتتطلب اتباع نهج متعدد الأوجه، فلا يوجد حل واحد يناسب الجميع. نهدف إلى الحصول على فهم أوضح للسياسات، والثقافات، والمبادئ التوجيهية وغيرها من العوامل التي تساهم في خلق بيئة آمنة على الإنترنت، وتحسين الدعم وتوفير بيئة تحرير مأمونة وودودة في ويكيبيديا”.

هناك طرق أخرى يمكننا فيها جعل ويكيبيديا مكاناً أفضل للمُساهمين (والقُرّاء)، مثل تضييق فجوة مهارات استخدام الإنترنت بين الرجال والنساء، وتحفيز التنوع عن طريق مشاركة الأفراد من جميع أنحاء العالم. بطبيعة الحال، ليس من السهل أبداً تغيير ثقافة عميقة الجذور، ولكن الالتفات إلى ما يدفع الناس بعيداً عن المساهمة هو الخطوة الأولى للشروع في هذا التغيير.

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية. جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشينغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية – 2018.

هذه المقالة عن إدارة

شاركنا رأيك وتجربتك

كن أول من يعلق!

التنبيه لـ

wpDiscuz