facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في دراسة أجريت عام 2008، تبين أن أقل من 13% من المساهمين في تحرير مقالات موسوعة "ويكيبيديا" على مستوى العالم هن من النساء. يظهر أن الموسوعة الحرة على الإنترنت التي يستطيع أي شخص المشاركة في تحريرها تُدار في الغالب من قبل الرجال، وقد تأكدت نتائج هذه الدراسة في دراسة أخرى لاحقة، في عام 2011، حيث أفادت أن 9% من المساهمين في تحرير المقالات على مستوى العالم هن من النساء، أما على مستوى الولايات المتحدة فقد كانت النسبة 15%، بينما لم يكن هناك أي فروق تذكر ما بين الجنسين في معدلات تصفح الموسوعة.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

أثارت هذه النتائج نقاشاً واسعاً حول الأسباب التي تُثني النساء عن المساهمة، ذكر جيمي ويلز، مؤسس مؤسسة "ويكيميديا" التي تُدير الموقع، أن المنظمة فشلت في تحقيق هدفها المتمثل في زيادة مشاركة المرأة إلى 25% بحلول عام 2015، على الرغم من إطلاق العديد من المبادرات.
لهذا الموضوع أهمية تجارية ومجتمعية لدى "ويكيبيديا"، بالرغم من أن الموقع يحتل المركز السابع بين المواقع الأكثر زيارة في العالم بأكثر من 18 مليار مشاهدة كل شهر، فقد تقلّص عدد المحررين للموقع باللغة الإنجليزية بنسبة كبيرة، وقد يتوقف مستقبل "ويكيبيديا" على قدرتها على تجنيد المزيد من النصف الآخر من المحررين.
ما سبب تدني مشاركة النساء؟
قرر كل من جوليا بير، الأستاذة في كلية الأعمال بجامعة "ستوني

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!