facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يُظهر الكثير من الأبحاث أن النساء القياديات، عليهن أن يتعاملن مع الآخرين بلطف وكياسة بقدر أكبر بكثير من نظرائهن الرجال؛ وهو ما يتوقعه المجتمع عادة من تعامل النساء مع القيادة وأعرافها، فضلاً عن أنّ عليهن التمتع بالكفاءة والصرامة؛ وهو ما يتوقعه المجتمع تقليدياً من الرجال والقادة.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

والمشكلة هي أن هذه الصفات غالباً ما تُعد متضاربة وهو ما يضع النساء القياديات أمام معضلة صعبة. وصفت كارلي فيورينا الرئيسة التنفيذية السابقة لشركة "آتش بي" (HP) الأمر على هذا النحو: "في غرف الدردشة في مختلف أنحاء وادي السيليكون، منذ الوقت الذي وصلتُ فيه إلى شركة "آتش بي" وبعد أن تركتُها بفترة طويلة، كان يُشار إليّ تارة بلقب الجميلة الحمقاء وأخرى بلقب المُتسلطة – لقد كنتُ تارة شديدة اللين وأخرى بمنتهى القسوة والغرور، في الوقت نفسه".
كيفيية تغيير التوقعات المجتمعية المعنية بالنساء القائدات
وللخروج من هذا المأزق يجب تغيير التوقعات المجتمعية حول اعتبار القائد امرأة وما يلزمها للقيادة. ولكن إلى أن نصل إلى هناك، ما زال على المديرات التنفيذيات أن يبحرن بأمان عبر هذه الأمواج المتلاطمة.
أردنا معرفة كيف تفعل النساء الناجحات ذلك، من خلال تعاطيهن مع تفاصيل عملهن اليومي. لذلك أجرينا مقابلات مكثفة مع 64 من كبار القيادات النسائية (جميعهن على مستوى نائب الرئيس أو أعلى) من 51 شركة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!