تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لسنوات عديدة، بحثت الشركات والجامعات والمؤسسات غير الربحية عن سمات النساء الناجحات، وعن الأسباب التي تجعل النساء أقل عرضة لدخول مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، ولماذا بمجرد دخولهن، يواجهن تحديات غالباً ما تجعلهنّ يخرجنّ من هذه المجالات. في بحث سابق، وجدنا نحن في مركز ابتكار المواهب (Center for Talent Innovation) أنّ النساء يغادرنّ مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات بأعداد كبيرة: إذ أنّ 52% من النساء ذوات المؤهلات العالية للعمل في مجال العلوم أو التكنولوجيا أو الشركات الهندسية يتركن وظائفهن. كما وجدنا وآخرون، أنّ الثقافات المحيطة بالنساء العاملات في تلك المجالات ظهرت، مراراً وتكراراً، على أنها تحدّي لهنّ بشكل خاص.
ومع ذلك، تمكنت العديد من النساء الأخريات من بناء مهن ناجحة بدرجات عالية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. كيف فعلنّ بذلك؟ أدت دراسة بحثية جديدة قمت بإجرائها في مركز ابتكار المواهب (من خلال دراسة استقصائية تمثيلية على الصعيد الوطني أُجريت على 3,212 شخصاً يمتلك شهادات معتمدة من مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، ومن خلال عشرات المقابلات الإضافية والمحادثات الجماعية المركزة) إلى الكشف عن علامات النجاح للنساء في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.
اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022