تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
عندما يتعلق الأمر بالمساواة بين الجنسين في مكان العمل فجميعنا بحاجة إلى نصائح للعمل في مجال يهيمن عليه الذكور، إذ تخطو الشركات عموماً خطوات بطيئة، وأشدد على عبارة "بطيئة"، وبوتيرة ثابتة.
في العام الماضي، أي بعد 26 سنة من "عام المرأة" الأول الذي احتُفل به في العام 1992، انتُخبت 102 امرأة إلى مجلس النواب الأميركي، في ما يُعد سابقة تاريخية. مع ذلك، لا يزلن يمثلن أقل من 25% من إجمالي النواب المنتخبين في هذا المجلس التشريعي. وعُينت 248 امرأة في منصب مدير في مجالس إدارة بعض من أبرز الشركات في الولايات المتحدة، لكنهن لا يزلن يشكلن 31% فقط من إجمالي رؤساء الإدارة الجدد الذين تم اختيارهم في العام الماضي. وفي حين أصبحت

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022