"هل جربت أرجوحة البلهوان (trapeze) يوماً؟"

كان هذا ردّ الاستشارية المستقلة مايا عندما طلبنا منها وصف عملها خلال السنوات الخمس التي تلت مغادرتها لشركة استشارية عالمية، وقررت الانطلاق بمفردها للعمل بشكل حر. فقد قامت مؤخراً بالانتقال إلى تجربة ما تسميه "الفن" في العمل، معبرة في ذلك عن الفرق بين حياتها سابقاً وبين عملها الحر الذي يحتوي سعادة الحصول على الراحة بين عمل وآخر، ثم بهجة استلام الالتزام التالي، والانضباط، والتركيز والتألق الذي يتطلبه إتقان المهن الحرة. وشرحت لنا أنّ فناني أرجوحة البلهوان يبدون وكأنهم يعرّضون أنفسهم لمخاطر كبيرة، ولكن هناك نظام أمان يدعمهم، وهو يشتمل على الشبكات والمعدات وزملاءهم المبدعين الذي يتواصلون معهم للتعاون بشكل جزئي. تقول مايا: "يبدون وكأنهم وحدهم، ولكنهم ليسوا كذلك".

إن مايا (التي غيرنا اسمها وأسماء الآخرين في هذا المقال) هي جزء من شريحة متنامية من القوة
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!