تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لماذا ينجح بعض الناس أكثر من غيرهم؟ دع الحظ جانباً، والذي يعادل الاعتراف بأننا لا نعرف الإجابة على وجه الدقة، إذاً، يبقى هناك تفسيران فقط: الموهبة والاجتهاد. تتعلق الموهبة بالمقدرات والخبرات التي تحدد ما بإمكان الشخص أن يفعله. أما الاجتهاد فيتعلق بالدرجة التي يوظف فيها الشخص مواهبه.
هناك أناس لديهم الموهبة والاجتهاد بالطبع، لكن وجودهما معاً ينجم عنه عادة شدّ وجذب بين الاثنين. تجعل الموهبة الأشخاص كسالى، لحاجتهم بذل جهد أقل من أجل تحقيق الهدف ذاته الذي يسعى إليه غيرهم. من ناحية أخرى يساعد الاجتهاد الناس في تعويض ما ينقصهم من الموهبة، وهو ما يفسر أهمية أن يدرك الإنسان حدود إمكاناته. (يمكن بالطبع أن تفتقر للموهبة والاجتهاد معاً وعندها يحتاج نجاحك للكثير من الحظ).
لكن إلى أي حد تُعتبر الموهبة مهمة حقاً؟، على الرغم من مرور 20 عاماً تقريباً على تقديم شركة ماكنزي لفكرة الصراع على المواهب، يبدو أنّ أغلب الشركات لا زالت تعاني في ممارساتها لإدارة المواهب. مثلاً، أشارت دراسة نشرتها ديلويت اعتماداً على

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022