فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
خلال العام الماضي، وجدت صناعة الرعاية الصحية نفسها معرضة للهجمات المستمرة، إذ استهدف مجرمو الإنترنت الشبكات الطبية الضعيفة ذات الرقابة الرديئة وتمكنوا من الوصول إلى الأجهزة الطبية وقواعد البيانات بصورة شبه يومية. ولك أن تتخيل هذا الأمر المتعلق بموضوع عمليات أمن البيانات في مجال الصحة: لقد تعرضت 24 مؤسسة متخصصة في تقديم الرعاية الصحية لاختراقات بيانات في أول شهرين من العام الحالي، ما أثر على أكثر من 1,000 مريض، أي ارتفعت الاختراقات بنسبة 60 في المئة عن الفترة نفسها من العام الماضي. ومع ذلك، بينما لم يبلّغ سوى 53 في المئة من صنّاع القرارات الأمنية في مجال الرعاية الصحية عن وجود اختراقات العام الماضي، فمن المرجح وجود الكثير من الاختراقات التي لم يتم الإبلاغ عنها هذا العام.
أصبح هذا النوع من التهديدات أكثر شراسة، وارتفع عدد الهجمات المطالبة بالفدية ارتفاعاً حاداً في مجال الرعاية الصحية بحيث أصبح بإمكانه تعطيل شبكة مستشفى بأكملها وإعاقة الخدمات فيها. وما يزيد الأمر تعقيداً أنّ معظم المستشفيات تعتمد شبكات "أفقية" لا شبكات مجزأة، ما يسهل انتشار الهجوم وانتقاله من شبكات تكنولوجيا المعلومات إلى الشبكات الطبية. وتعتبر بيانات الرعاية الصحية ذات قيمة عالية في السوق السوداء نظراً لإمكانية استغلالها بالعديد من الوسائل المربحة بطرق احتيالية، ما يجعلها هدفاً أكثر جذباً من البيانات المالية والبيانات الشخصية الأخرى.
اقرأ أيضاً:
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!