تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في عام 1990، فتح قانون الأميركيين أصحاب الهمم عالماً جديداً لملايين الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال مطالبة الأعمال بتسهيل الوصول إلى أماكن وجودها. ويحرص قادة الأعمال الذين يتطلعون إلى المستقبل على سهولة الوصول إلى فضاءاتهم الرقمية أيضاً، وتبنيها للتصميم العالمي الذي سيساعدها على الاستفادة من أسواق المستهلكين الجدد. لكن الكثير من الأعمال، ومن بينها سلسلة مطاعم "دومينوز بيتزا"، تجعل الوصول إلى مواقعها الإلكترونية أمراً مستحيلاً (غالباً عن غير قصد). وفي وقت سابق من هذا الشهر، أشارت المحكمة العليا إلى أنه يجب على جميع الشركات أن تتمتع بأداء أفضل، حيث أنّ إمكانية الوصول المادية وإمكانية الوصول الرقمية وجهان لعملة واحدة.
وفي حين ينظر البعض إلى هذا التطور على أنه عبء من المكلف مقاومته، نحن نرى فيه فرصة لتبني الابتكار والمواهب الجديدة. في 2017، قدنا دراسة بعنوان "الإعاقات والدمج" (Disabilities and Inclusion) في "مركز ابتكار المواهب" (Center for Talent Innovation) كشفت إمكانات ابتكار ضخمة في تعيين الموظفين أصحاب الهمم وتمكينهم لأنهم يبرعون في تصميم المنتجات للزبائن ذوي الاحتياجات الخاصة.
كيف وصلنا إلى هذه النتيجة؟ بدأت الحالة عندما لم ينجح غويلرمو

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022